واتساب ، فيسبوك، ماسنجر لا تزال معلومات المستخدم في خطر

هل تعلم انه علي الرغم من التشفير من النهاية الي النهاية التي تقدمها منصات الرسائل الاجتماعية مثل الفيسبوك و الماسنجر و واتساب و فايبر ، فان المعلومات الخاصة بك عرضة للقرصنة .

وقد سلط تقرير بحث الضوء علي ما يسمي سلوكيات التوثيق للمساعدة في التخفيف من حدة المخاطر ، حيث وجد الباحثون من جامعة بريغهام يونغ في ولاية يوتا  في الولايات المتحدة الامريكية ان معظم مستخدمي تطبيقات الرسائل مثل الفيسبوك و ماسنجر و واتساب  و فايبر تترك انفسهم يتعرضون للاحتيال او القرصنة لانهم ليس علي علم بالخيارات الامنية الهامة مثل سلوكيات التوثيق .

سلوكيات التوثيق  هي ممارسة امنية لضمان الاعضاء المشاركين في الاتصالات ، ويتم ذلك عن طريق تحديد مستلم الرسالة قبل ارسال اي معلومات حساسة او سرية ، وقال الهام فازيريبور طالب علوم الحاسب الالي في بيو نظرا لان معظم المستخدمين لايدركون التوثيق واهميته من الممكن ان يكون هنالك  طرف ثالث ضار او مهاجم في الوسط قادر علي التنصت علي محادثاتهم .

اجري الباحثون تجربة علي مرحلتين دفعوا المشاركين الي مشاركة رقم  بطاقة الائتمان  مع مشارك اخر . و حذر المشاركون من التهديدات المحتملة و شجعوا علي التاكد من سرية رسائلهم ، و لم يتمكن سوي 14 في المئة من المستخدمين في المرحلة الاولي من مصادقة المستلم بنجاح . وقد اختار اخرون تدابير امنية مخصصة مثل طلب شركائهم للحصول علي تفاصيل حول تجربة مشتركة .

و في المرحلة الثانية بعد ان اكد الباحثون علي اهمية سلوكيات التوثيق تمكن 79 في المئة من المستخدمين من المصادقة بنجاح علي الطرف الاخر . ومع ذلك بلغ متوسط زمن المشاركين  11 دقيقة لمصادقة شركائهم .

و يقول دانيال استاذ علوم الحاسوب بيو " عندما اخبرنا الناس عن سلوكيات المصادقة ، و يمكن لمعظم الناس ان يفعلوا ذلك ، لكن الامر لم يكن بسيطا فقد شعر الناس بالاحباط و استغرقوا وقتا طويلا .

معظم الناس لا تستثمر الوقت والجهد لفهم واستخدام هذه التدابير الامنية لانها لا تواجه مشاكل امنية كبيرة ، ولكن هناك دائما خطر في الاتصالات عبر الانترنت .

ويعمل باحثون  الان علي تطوير الية تجعل سلوكيات التوثيق سريعا وتلقائيا ، و قال فازيريبور " اذا تمكنا من اداء سلوكيات التوثيق للمستخدمين تلقائيا او دون عناء ، يمكننا معالجة هذه لمشاكل  دون الحاجة الي تعليم المستخدم .

 


الإبتساماتإخفاء